نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
دور المراسل الحربي في ساحات المعركة
  
جمعة السوداني / القسم الاعلامي:

اهمية المراسل الحربي ودوره الاعلامي في نقل الصورة الحقيقية بكل تفاصيلها بمصداقية والذي قد يترك عدة تساؤلات لدى المتلقي عن كيفية نقل الحدث من ساحة المعركة وكيف استطاع المراسل الحربي ان ينقل الحدث كل هذه التساؤلات اجابنا عنها الاعلامي حيدر السعدي مدير اعلام وزارة العدل ليحدثنا عن دور الاعلام والمراسل والصحفي الحربي في نقل حقيقة ما يجري في ساحات المعركة قائلا :
ـ لقد اثبت المراسل الحربي العراقي وفي جميع الميادين وبالخصوص في ساحات القتال بأنهم على قدر المسؤولية بعيدا عن المهنية الصحفية وما تعلمناه من الناحية الاكاديمية هناك روحية وجدناها في داخل كل مراسل عراقي يتسابق في سبيل ان يذهب الى ساحات القتال ، ساحات العزة الحقيقية ، لا ساحات العزة التي حاولت ان تهدم العراق وتهدم عمليته السياسية وتستهدف ابناء الشعب العراقي ، حيث اثبت المراسلون العراقيون بأنهم ابناء العراق الاصلاء ، ربما هي ولدت بالفطرة وليس في دراسة اكاديمية هذه الشجاعة عند المراسل العراقي ، ومثالا على ذلك ما جسده لنا الاخ والزميل حيدر شكور عن روحية الاعلامي العراقي الذي يضحي في سبيل أن يوصل كلمة حق لابناء شعبه هو عاشها ما بين الجنود وما بين الحشد الشعبي ولديه الكثير من القصص والروايات التي زرعت في داخله هذا الانسان الذي حاول ان يعطي جسمه ويعطي روحه ودمه في سبيل ان يوصل حقيقة ما يجري في ساحات القتال ، ربما نحن نشاهد من خلال شاشات التلفاز او احيانا نفرح عندما ينتصرون ويصيبنا الاذى عندما نجد واحد منهم يستشهد ، ولكن المراسل الحربي العراقي عاش المحنة وعاش المرحلة ، لذلك نجد عنده هذه الروحية فنلاحظهم عندما يصابون بجروح يقولون ان شاء الله بعد ان يتم شفائنا من الاصابات سنعود الى جبهات القتال ، اي روحية هذه انا حقيقة اتحدى اي اعلامي او صحفي في اي دولة ومهما كان لها باع طويل فلا توجد لديها هذه الروحية لان الغيرة العراقية تولد في داخل العراقي ، كيفما اذا تجسدت في اسماها من خلال المعارك التي يخوضها ما بين الحق والباطل .
17/11/2014

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012