نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
عيد القلوب البيضاء
  

امير ابراهيم

لم يكن عيد الحب الذي يحتفل به الكثيرين على هذه البسيطة  كلاما عابرا  يذهب بذهاب مؤثراته، بل يعكس في جوهره معانٍ انسانية جميلة اساسها الايثار وامنيات بحياة افضل لمن نحب.

ولعل تلمس هذا المستوى من الوجدان الانساني انما يعكس الحقيقة التي تزين حياتنا وتغدو المثل الذي يؤطر مساحة كل ركن فيها بدلا من لغة التلاعب بالالفاظ التي اتخذها الباحثون عن مصالحهم الضيقة وسيلة لتحقيق ما خططوا اليه باساليب رخيصة على حساب الباحثين عن معنى الإنسانية السامية.

 فليس كل بشر إنسانا، لكن العكس صحيح، إذ أن كل إنسان بشر، فأن يكتسب البشر صفة الإنسانية لزاما عليه أن يستحقها ويناضل من أجلها و يشتغل باستمرار كي تظل ملازمة له وذلك يعكس الوجه الحقيقي لمعنى الحب، وان تؤمن بهذه الرؤيا معناه أن تؤمن بقيمة الإنسان في ذاته بعيدا عن اي شيء اخر، أن تكون إنسانا معناه أن تؤمن بالاختلاف، فتقبل الآخر كما هو ولا تحاول أن تجعله يشبهك، ففي الاختلاف غنى للإنسانية جمعاء،  وأن تعترف بأن المرأة كائن حر ومستقل، لها ما للرجل من حقوق وعليها ما عليه من واجبات، ولا يمكن بأي مسوغ أن نجهز على حقوقها، حتى وإن رضيت هي بذلك.

أن تكون إنسانا ومحبا للانسانية معناه أن تؤمن بأن الحرية والديمقراطية تكريم لهذا الكائن، وأن لاحق لأحد مهما كان أن يحكمك دون أن يكون ذلك بناء على تفويض منك، فتتنازل على جزء من حريتك راضيا لتتمتع بغيرها.

أن تكون إنسانا ومحبا لجوهرها  معناه أن تحافظ على الوسط الذي تعيش فيه، وتعتبره ملكا مشتركا للإنسانية جمعاء، وتحرص على أن ترثه الأجيال القادمة نظيفا وجميلا، ومحفزا على الحياة.

أن تكون إنسانا معناه أن تسعى إلى الارتقاء بالكائن الإنساني داخلك، فتقدمه بأجمل صورة، أن تكون إنسانا ومحبا لمن حولك معناه أن تؤمن بأن المستقبل حتما سيكون أفضل، وتسعى بكل ما تملك من قوة لتحقيق ذلك بالقدر الذي تستطيعه.

اذاً ان تكون محبا فلابد من ان تملك قلبا ابيضا، وتسعى لكل ما هو خير لك ومن حولك، وترفض كل اشكال الارهاب والعنف والفساد والابتزاز والانانية والحسد واي سلبية تضع العصا في عجلة ديمومة الحياة واستمراريتها.

16/02/2017

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012