نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
عباس بن فرناس
  

أبو القاسم عباس بن فرناس بن ورداس التاكرتي الأندلسي القرطبي (810-887م) من العلماء المسلمين الأندلسيين في الرياضيات والفلك والكيمياء والفيزياء. اشتهر بمحاولته المشهورة للطيران إذ يعدّ أول طيّار في التاريخ.اشتهر عباس بن فرناس بكثرة اختراعاته والتي ذكر بعضها المؤرخون. فاخترع الساعة المائية وأسماها بـ"الميقات"، وهو أول من وضع تقنيات التعامل مع الكريستال، وصنع عدة أدوات لمراقبة النجوم.

نشأته :

ولد عباس بن فرناس عام 194 هـ الموافق لسنة 810 م من أصول أمازيغية تاكرتا، ترعرع بقرطبة وتوفي عام 271 هـ الموافق لعام 887 م.

آثار ابن فرناس واختراعاته العلمية :اخترع ابن فرناس ساعة مائية، وأطلق عليها اسم " الميقات "، واستطاع أن يتوصل إلى صناعة الزجاج الشفاف " بلا ألوان"، واختراع أنواع متعددة من البلانيسفير ( وهي خريطة لنصف الكرة السماوية أو أكثر ذات أداء تشير إلى الجزء المنظور منه في وقت معين). وكما أنه صنع عدسات طبية. وقام بتطوير عملية قطع صخور الكريستال مما جعل أسبانيا تستفيد من هذا وتتوقف عن إرسال معادن المرو إلى مصر لكي يتم تقطيعها هناك

ومن أغرب ما صنع أنه بنى غرفة في أسفل داره، وصنع فيها آلة طوّرها ينفسه القبة السماوية " يجتمع فيها الناس فيشاهدون النجوم والغيوم والسحاب والرعود والبروق. وأيضاً هو مبتكر بعض الأنواع من بندول الايقاع (وهي آلة لتحديد الأوقات بالصوت أو التكّات، وقد استخدمها لتحديد اوقات الصلوات والشروق والغروب). كما أنه اخترع آلة صنعها بنفسه لأول مرة تشبه الأسطرلاب في رصدها للشمس والقمر والنجوم والكواكب وأفلاكها ومداراتها ترصد حركاتها ومطالعها ومنازلها والتي عرفت بذات الحلق.

الطيران :

يعد أول من اخترق الجو من البشر وأول من فكر في الطيران وعده المنصفون أول رائد للفضاء وأول مخترع للطيران، فقد كسا نفسه الريش ومد له جناحين طار بهما في الجو مسافة بعيدة ثم سقط فتأذى في ظهره. (وقيل انه كسر ضلعاً من أضلاعه فقط) وكان عمره وقتها يقارب الـ65 لأنه لم يعمل له ذنباً وقد وصف شعراء عصره هذا الطيران وأسهبوا في الثناء عليه.  من الواضح حسب المصادر أن عباس بن فرناس قام بتجربته في الطيران بعد أبحاث وتجارب عدة، وقد قام بشرح تلك الأبحاث أمام جمع من الناس دعاهم ليريهم مغامرته القائمة على الأسس العلمية. يقول ابن سعيد في «ذكر ابن حيان: أنه نجم في عصر الحكم الربضي، ووصفه بأنه حكيم الأندلس الزائد على جماعتهم بكثرة الأدوات والفنون وكان فيلسوفاً حاذفا وشاعراً مقلقا، وهو أول من استنبط بالأندلس صناعة الزجاج من ألحجارة وأول من فك بها "كتاب العروض للخليل، كثير الاختراع والتوليد، واسع الحيل حتى نسب إليه عمل الكيمياء، وكثر عليه الطعن في دينه، واحتال في تطيير جثمانه، فكسا نفسه الريش على سرق الحرير، فتهيأ له أن استطار في الجو من ناحية الرصافة، واستقل في الهواء، فحلق فيه حتى وقع على مسافة بعيدة». يعتبره المسلمون كما ورد أول إنسان يحاول الطيران، أي قبل الأخوين رايت بـ 1028 سنة. من المصادر أن بن فرناس صنع آلة للطيران بعد دراسة وتشريح ميكانيكا الطيران عن الطيور وأفلح في طيرانه ولكنه بعدما نزل حوكم بتهمة التغيير في خلقة الله وتم عزله في بيته .

تكريماته :

في القمر هُنالك فوهة قمرية معروفة باسم فوهة ابن فرناس القمرية سُميت نسبة إليه تكريماً له لإنجازاته العلمية. كما يوجد في ليبيا تصميم طابع بريد يصور محاولته الطيران واطلق اسمه على فندق مطار طرابلس، وفي العراق وضع تمثال له على طريق مطار بغداد الدولي، وسمي مطار آخر شمال بغداد باسمه


01/07/2013

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012