نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
عبد الرزاق عبد الواحد
  

ولد في بغداد عام 1930, انتقل مع عائلته وعمره ثلاث سنوات إلى محافظة ميسان.. وفيها قضى طفولته وصباه المبكر متنقلا  بين شبكات الأنهار في لواء العمارة وقضائي علي الغربي والمجر الكبير.

عاد إلى بغداد طالبا  في الصف الثاني المتوسط ، وفيها أكمل دراسته المتوسطة والثانوية والجامعية ، متخرجا  في قسم اللغة العربية بدار المعلمين العالية عام 1952.

عمل مدرسا  ، ومعاونا   للعميد في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد.

في عام 1970 نقلت خدماته من وزارة التربية والتعليم إلى وزارة الثقافة والإعلام ، فعمل فيها سكرتيرا  لتحرير مجلة ( الأقلام )، ثم رئيسا  لتحريرها.. فمديرا  في المركز الفولكلوري ، ثم أصبح مديرا   لمعهد الدراسات الموسيقية ، فعميدا  لمعهد الوثائقيين العرب.

في عام 1980 منح درجة مستشار خاصة ، وعين مديرا  عاما   للمكتبة الوطنية ، ثم مديرا  عاما  لثقافة الأطفال ، فمستشارا  ثقافيا   لوزارة الثقافة والإعلام.

كان خلال السنوات 1970 ـ 1990 ، بالإضافة إلى وظيفته :

عضو هيئة رئاسة المجلس الوطني للسلم والتضامن في العراق.

رئيس الهيئة الإدارية لنادي التعارف الثقافي في بغداد.

عضو مجلس إدارة آفاق عربية.

عضو اللجنة الوطنية العراقية للموسيقى.

عضو اللجنة المركزية لتعضيد النشر في وزارة الثقافة والإعلام.

وهو من المؤسسين الأوائل لاتحاد الأدباء في العراق.

نشر أولى قصائده عام 1945 ، وأول مجموعة شعرية له عام 1950

صدرت له اثنتان وأربعون مجموعة شعرية ، منها عشر مجموعات شعرية للأطفال هي أعز شعره عليه.. ومسرحيتان شعريتان.

حصل على الأوسمة التالية :

وسام بوشكين في مهرجان الشعر العالمي / بطرسبرج 1976.

درع جامعة كامبردح وشهادة الإستحقاق منها / 1979.

ميدالية ( القصيدة الذهبية ) في مهرجان ستروكا الشعري العالمي في يوغوسلافيا / 1986.

الجائزة الأولى في مهرجان الشعر العالمي في يوغوسلافيا / 1999

وسام ( الآس ) ، وهو أعلى وسام تمنحه طائفة الصابئة المندائيين للمتميزين من أبنائها / 2001.

نوطي( الإستحقاق العالي ) من رئاسة الجمهورية العراقية / 1990

جرى تكريمه ومنحه درع دمشق برعاية وزير ثقافة الجمهورية العربية السورية ، في 24 و 25 / 11 / 2008 بمناسبة اختياردمشق عاصمة للثقافة العربية ، وحضر التكريم عدد من كبار الأدباء العرب ، وألقي فيه عدد كبير من البحوث والدراسات.

كتبت عنه الموسوعات العالمية التالية :

موسوعة(Men and Women of Distinction ) كامبردج ـ لندن / 1979.

موسوعة ( Dictionary of International Biography )لندن / 1979.

موسوعة ( MEN OF ACHIEVEMENT )كامبردج ـ لندن / 1980.

موسوعة ( WHO IS WHO ) كامبردج ـ لندن / 1981

ترجم الكثير من شعره إلى مختلف اللغات :

فقد نشرت له في الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة ( قصائد مختارة ).. قامت بترجمتها في جامعة كولومبيا في نيويورك كل من الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي ، والدكتورة لينا الجيوسي ، والشاعرة الأمريكية ديانا هوفاسيان.

ترجمت له أربعة آلاف بيت من الشعر إلى اليوغوسلافية عام 1989

ترجم البروفيسور جاك برك مجموعة من قصائده ، والقسمين الأول والثاني من ملحمته ( الصوت ) إلى اللغة الفرنسية.

نشرت له مجموعة قصائد مختارة في هلسنكي بعد ترجمتها إلى الفنلندية.

صدرت له عن دار المأمون للترجمة والنشر في بغداد مجموعة (قصائد مختارة)قام بترجمتها إلى الإنكليزية الأستاذ محمد درويش واختارها ، وكتب مقدمتها الدكتور الشاعر علي جعفر العلاق.

هذا إلى الكثير من الترجمات الأخرى إلى الروسية والرومانية والألمانية.

كتب عنه وعن شعره عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه.

بقي مستشارا  ثقافيا  لوزارة الثقافة والإعلام العراقية حتى الإحتلال

متزوج ، وله إبنة وثلاثة أولاد.

طبعت له بعد الإحتلال الأعمال التالية :

( أنسكلوبيديا الحب ) مجموعة شعرية / إتحاد الكتاب العرب دمشق / عام 2003.

( قمر في شواطي العمارة ) مجموعة شعرية /إتحاد الكتاب العرب دمشق / عام 2005.

( في مواسم التعب ) مجموعة شعرية / إتحاد الكتاب العرب دمشق / عام 2006.

( 120 قصيدة حب ) مجموعة شعرية / وزارة الثقافة / دمشق عام 2007.

ملحمة ( الصوت ) الطبعة الثانية / دمشق / عام 2008.

( الحر الرياحي ) مسرحية شعرية / الطبعة الرابعة / دمشق عام 2008.

( ديوان القصائد ) الطبعة الثانية / دمشق / عام 2008.


01/07/2013

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012