نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
النزاهة .. اخلاق ومسؤولية ندوة دائرة العلاقات الثقافية العامة
  

كريمة عبد الله

تصوير : محمد حران

اقامت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار بالتعاون مع جمعية المواطنة لحقوق الانسان فعالية بعنوان (النزاهة .. اخلاق ومسؤولية ) بحضور معاون المدير العام الدكتور علي عويد ، وعدد من موظفي الدائرة شهدتها قاعة المتنبي.

الفعالية استهلت بعرض مسرحي بعنوان  (7×8) سلطت الضوء على حالات الفساد الموجودة في المؤسسات الحكومية، واختتمت بأهمية التوعية بثقافة النزاهة والقضاء على الفساد، والبدء بتربية الاطفال على اسس قويمة فهم رجال المستقبل الذي نحلم ان يكون خاليا من الفساد والمفسدين.

 كما تضمنت الفعالية القاء محاضرة تناولت فيها الخبيرة الاقتصادية الدكتورة سلام سميسم تعريف الفساد بانه سوء استغلال السلطة لغايات شخصية ، او لتحقيق مكاسب خاصة ، ذاهبة الى ان الفساد الكبير يتجسد عبر الشخصيات المتنفذة وهو يمثل المستوى العالي ، والفساد الصغير يتمثل بالادارات العامة عبر سوء استغلال المنصب.

كما بينت انواع الفساد، وهو السياسي وجرائم الشركات ، متناولة التأثير الاقتصادي في تقويض خطط التنمية الوطنية ، الى جانب الابتزاز، وتوظيف الشركات لصالح تحقيق اهداف خاصة للسياسيين ، واسباب ذلك يكمن في ضعف سلطة القانون.

من جانبه اكد الحقوقي محمد حسن السلامي بان الفساد يعد انتهاكا لحقوق الانسان عبر سلب الحق في المساواة بين ابناء الوطن ، والتمييز في تطبيق القانون على الجميع، مؤكدا ان الطبقة الفقيرة والمعدمة هم اكثر تضررا من حالات الفساد.

كما اشار الى ان الفساد ينسحب على موضوع التعيينات والعقود وفرص العمل والتعليم، الى جانب الضغوط غير القانونية التي يمارسها المتنفذون، لافتا الى ان هذا المرض ينسحب في طريقة تفضيل جهة على اخرى في الحصول على العقود الحكومية ومنح الامتيازات الوظيفية العامة لافراد دون غيرهم، اعتمادا على الدين او المذهب او القومية او العشائرية.

وعرج على الاثار السلبية التي يتركها الفساد حيث خلخلة القيم الاخلاقية ومعايير المواطنة الصالحة في مؤسسات الدولة ، والى الاحباط وانتشار اللامبالاة والسلبية في المجتمع ، وانتشار انواع الجرائم وانتهاك القانون، وبالتالي بنسحب ذلك على ضعف وتفكك في اجهزة الدولة وضعف الثقة فيها ، فضلا عن تأثيرها على التنمية الاقتصادية ، وبالتالي ارتفاع نسبة الفقر والجهل والتخلف.

اما عن السبل الكفيلة لمكافحة الفساد، فقد اشار السلامي ان ذلك يكون عبر اعتماد مؤسسات منظمة وفعالة وقوانين واضحة وملائمة ، واصلاحات من اجل الحكم السديد، واشراك الجهات الرقابية المعنية ، صاحبة المصلحة في مكافحة الفساد من داخل الحكومة وخارجها.

وجرى في ختام الندوة منح معاون المدير العام الدكتور علي عويد شهادة تقديرية للشخصيات التي اسهمت في اثراء الندوة .

ومن الجدير بالذكر الى ان الندوة جرت لمناسبة اسبوع النزاهة الوطني الذي جاء تحت شعار وطنيتي نزاهتي.

القسم الاعلامي

دائرة العلاقات الثقافية العامة

6/12/2017

06/12/2017

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012