نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
بدايات فن الرسم في العراق
  
    منذ عام (1258) حينما غزا مدينة (بغداد)، المغول والتتار وتوالت الاحتلالات، مع حلول بدايات القرن السادس عشر، تبادل الصفويون والعثمانيون السيطرة على المدينة، حتى انتزعها العثمانيون أخيراً في عام (1534)، وصولا الى البصرة واحتلالها عام (1546).
 ظلت بغداد تحت حكمهم قرابة اكثر من أربعة قرون، وغير خافٍ بأن العراق قد مر بأنواع متعددة من تلك الأحتلال، ومنها الأحتلال العثماني، تلك الحقبة الزمنية والتي كانت مهمة (فنياً)، حيث ظهر عبرها (فن الرسم في العراق)، ومن خلال الفنانين الروّاد العراقيين الأوائل. 
فقد تزامن ظهور أمكانيات فنية من الفنانين الروّاد في تلك الحُقب من الاحتلال، امثال (عبد القادر الرسام )، (1887-1952). هو رسّام عراقي ولد في محافظة ميسان، قضاء قلعة صالح وبوصفه من الفنانين الرواد (الرعيل الأول)، درس الفن في اسطنبول عندما كان طالباً في الكلية الحربية في ( تركيا)، حيث كان فن الرسم احد موادها الدراسية، وكان لابد من الاستفادة منه لرسم (المنضّدة الرملية) ونحت كذلك العوالم والمقتربات المهمة لميدان المعركة. لقد اشتغل ضابطاً في الجيش العثماني، واستكمل ثقافته الفنية بزيارته لإيطاليا وفرنسا والمانيا، وبعض الدول العربية. رسم مشاهد الطبيعة وصور الاثار الشاخصة، وهو اول فنان يعالج الصور الجدارية الكبيرة حين زين جدران سينما (رويال) في بغداد. انتمى الى جمعية أصدقاء الفن (1941). ولقد اشارت الكثير من الدراسات الى أن البدايات الأولى لهذه المرحلة كان فيها الفعل الذاتي للفنان معدوماً إلى حد ما، أي كانت رسوماته تسجيلية وتوثيقية لاماكن متنوعة. استخدم الوان البنتلايت والبوية معا في رسوماته. 
وكذلك من رواد الفن العراقي الى جانب الفنان عبد القادر الرسام، كان الفنان (محمد صالح زكي)، من مواليد بغداد محلة الفضل عام ( 1888). أتم دراسته الاولى في المدرسة الحميدية كتمهيد لدخوله المدرسة الرشيدية وبعدها في الاعدادية العسكرية والحربية في بغداد، ومن ثم اكمل دراسته العسكرية في الاستانة وتخرج منها عام  1908 برتبة ملازم ثاني خيال، وكان عمره انذاك عشرون عاما. خدم في الجيش التركي حتى الحرب العالمية الاولى، ثم خدم في الجيش السوري بعد ذلك واتم خدمته العسكرية في الجيش العراقي منذ عام  1922 حتى عام 1938، حيث احيل على التقاعد وهو برتبة عقيد. 
درس فن الرسم لمدة ثمانية اشهر في دار الفنون الجميلة بالاستانة اتماماً لدراسته هذا الفن في المدرسة الحربية. ومارس رسم مشاهد الطبيعة، مقتفياً أثر مشاهير الرسامين في اسطنبول التي كان اسمها سابقاً (القسطنطينية). 
سافر زكي الى اوربا عام (1938) للاطلاع على متاحف الفن هناك، وفي طريق عودته زار بلدان اسيا الصغرى والشرق الاوسط مستطلعاً فنونها ومتصلاً بمشاهير فنانيها. أضاف الى الفن العراقي ثروة من الرسوم واللوحات الفنية التي تسجل طبيعة العراق ومشاهده المختلفة من الشمال الى الجنوب. 
ومن رواد رعيل الاول والد الفنان النحات جواد، الحاج (محمد سليم)، من مواليد الموصل عام 1883، والذي كان ضابطاً في الجيش العثماني ثم عُين مدرساً لمادة الرسم في عدد من المدراس، ورئيسا للملاحظين في وزارة الداخلية وكذلك رئيس للهلال الاحمر و كان المدرس الخاص ( للملك غازي )، في تعليمه فن الرسم، اذ كانت هناك علاقة بين عائلة سليم وعائلة الملك فيصل الاول، علاقة مصاهرة عن طريق النساء. ولهذا فقد حضوا برعاية خاصة في المناصب الحكومية والبعثات الدراسية. كما كان يلتقي بالشاعرين الزهاوي والرصافي ويزوق اشعارهم بالرسوم. 
كان سليم يُعلم اولادهُ الرسم فغذاهم تذوق الفن وتعلمه وهم في نعومة اظفارهم. فأصبحت هذه الشجرة يانعة الثقافة والفن وقد ساهمت بشكل مباشر في تنشيط حركة الفن التشكيلي العراقي المعاصر.
الفنان التشكيلي قاسم محسن 
13/02/2018

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012