نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
الفنانة التشكيلية أصيل سلوم في ضيافة البيت الثقافي الفيلي
  
أقام البيت الثقافي الفيلي، أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة، وبالتعاون مع مؤسسة هواجس للثقافة والفنون، معرضا تشكيليا للفنانة أصيل سلوم، يوم الأحد الموافق 2018/7/8، وبحضور عدد من المثقفين والمهتمين بهذا الشأن الثقافي.
أفتتح الجلسة، التي أدارها الاعلامي عدنان القريشي، بنبذة مختصرة عن سيرة الفنانة بأنها: خريجة أكاديمية الفنون التشكيلية، كذلك خريجة معهد الفنون التطبيقية وعملت مصممة ورسامة لكتب ومطبوعات الأطفال في مجلة المزمار ومجلتي ومجلة رفقة، كانت بداية مشوارها في قسم التصميم ورسم السيناريو للاطفال وبعدها أتجهت لدراسة الفن التشكيلي والمشاركة في المعارض الفنية، أضافة الى عملها في مجال الطفولة.
بعدها دعيت الفنانة للحديث عن مسيرتها الفنية قائلة: أن المدرسة التي وجدت نفسي فيها أكثر هي المدرسة التعبيرية التي تجسد معاناة الفنان، أو قصة في المجتمع والفن، وتميزت لوحاتي بطابع فني وأن بصمتها المميزة هي الرسوم البغدادية حيث عملت للفن رسالة وليس كمهنة وأن رسالتي من خلالها تعالج قضايا مجتمعية وخاصة المرأة حيث رسمت معاناة المرأة العراقية وما تتعرض له من أضطهاد. وكذلك رسمت بعض اللوحات التي تعبر عن تراث بلدي كالشناشيل البغدادية والأهوار والمشحوف أضافة الى اللوحات الوطنية التي تعبر عن معاناة الوطن كهجرة الشباب وغرقهم وضحايا التفجيرات والقتل.
أن الدافع القوي الذي حفزني للأستمرار بالرسم هو أنني كنت محاطة بمبدعين كبار ولهم صداهم في عالم الرسم والفن حيث تأثرت بالفنان طالب مكي، مؤيد نعمة، رحيم ياسر، ضياء الحجار. ومنذ صغري وأنا أتابع رسومهم ، وأتمنى من كل أم أن توصل لأبنائها المطبوع والكتب وليس الأجهزة الالكترونية لكي يتأثر الطفل بالالوان والقراءة ويكون مثقفا منذ الصغر.
بعدها فتح باب الحوار والمداخلات، ثم في الختام قدمت مسؤولة البيت الثقافي الفيلي فخرية جاسم محمد شهادة تقديرية وهدية رمزية للضيفة تقديرا لجهودها المبذولة.
11/07/2018

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012