نشاطات عام 2015
في صور
 


الاسبوع الثقافي العراقي
صفاقس 2016
 



بحث سريع

مواقع ذات صلة



متحدون مع التراث


حمّل تطبيق الدائرة للاجهزة الذكية


خارطة الزوار
(ينابيع مدائنية ) كتاب يوثق لتاريخ مدينة
  
نسائم الوردي
نسائم الوردي
صدر حديثا كتاب (ينابيع مدائنية ) تاريخ ومكنونات تراثية وسير إبداعية لمؤلفه نبيل حسين زايد وهو من القطع الكبير ويقع في 165 صفحة .
ويكتسب هذا الكتاب الذي اعده الصحافي والمهندس نبيل حسين زايد أهميته التوثيقية العلمية في تحقيق امنية مؤلفه بأن يكون جزءا من ببليوغرافيا ثقافية وتاريخية خدمة لمدينة المدائن وللثقافة العراقية عموما .
ولم يترك زايد شاردة ولاواردة تخص المدائن ونواحيها الثلاث "الجسر والوحدة والنهروان " إلا  وأولاها عناية واهتماما وبحثا وتنقيبا ، مبتدءا بالبحث في أصل تسمية المدينة وجغرافيتها وتشكيلاتها الإدارية مع خلاصة تاريخية وعرض لكنائسها ومراقدها المقدسة في العصر الإسلامي وأثارها البارزة .
ثم ينتقل المؤلف الى المجالس الادبية ومكتباتها مستذكرا التربويين الاوائل في هذه المدينة التاريخية المهمة، مسلطا الضوء على عدد كبير من المبدعين المدائنيين في الفن التشكيلي والخط والنحت والشعر والقصة والرواية والمسرح ومعرجا على المنتديات الشعرية والشعراء الشعبيين في المدائن ونواحيها .
كذلك اولى المؤلف اهتماما للرياضة وابطالها من ابناء المدينة الذين شهدت بطولاتهم الملاعب والميادين المحلية والعربية والدولية .
ولم ينس زايد المبدعين المدائنيين في التراث والفلكلور الشعبي معززا ذلك بأرشيف صوري منوع ، مما يسجل له عنايته بالصور الارشيفية التي منحت الكتاب دقة في التوثيق.
ويكتسب هذا الكتاب الذي اعده الصحافي والمهندس نبيل حسين زايد أهميته التوثيقية العلمية في تحقيق امنية مؤلفه بأن يكون جزءا من ببليوغرافيا ثقافية وتاريخية خدمة لمدينة المدائن وللثقافة العراقية عموما .
ولم يترك زايد شاردة ولاواردة تخص المدائن ونواحيها الثلاث "الجسر والوحدة والنهروان " إلا  وأولاها عناية واهتماما وبحثا وتنقيبا ، مبتدءا بالبحث في أصل تسمية المدينة وجغرافيتها وتشكيلاتها الإدارية مع خلاصة تاريخية وعرض لكنائسها ومراقدها المقدسة في العصر الإسلامي وأثارها البارزة .
ثم ينتقل المؤلف الى المجالس الادبية ومكتباتها مستذكرا التربويين الاوائل في هذه المدينة التاريخية المهمة، مسلطا الضوء على عدد كبير من المبدعين المدائنيين في الفن التشكيلي والخط والنحت والشعر والقصة والرواية والمسرح ومعرجا على المنتديات الشعرية والشعراء الشعبيين في المدائن ونواحيها .
كذلك اولى المؤلف اهتماما للرياضة وابطالها من ابناء المدينة الذين شهدت بطولاتهم الملاعب والميادين المحلية والعربية والدولية .
ولم ينس زايد المبدعين المدائنيين في التراث والفلكلور الشعبي معززا ذلك بأرشيف صوري منوع ، مما يسجل له عنايته بالصور الارشيفية التي منحت الكتاب دقة في التوثيق.
13/09/2018

جميع الحقوق محفوظة لدائرة العلاقات الثقافية العامة - قسم المعلومات والانترنت 2012