التصنيفات
الاخبار

معرض للفن الايراني في قاعة عشتار وساحة القشلة ..وكيل وزار ة الثقافة لشؤون السياحة والاثار يستقبل وفدا ايرانيا


أمير ابراهيم
تصوير : محمد حران
استقبل وكيل وزارة الثقافة لشؤون السياحة والاثار الدكتور قيس حسين رشيد وفد فني ايراني ، في مكتبه صباح يوم الاثنين 4/2/2019 .
وضم الوفد الفنانين سرجوغيان وهونرجيان وحاجيلو ، في الوقت الذي شكر الملحق الثقافي في سفارة جمهورية ايران الاسلامية سيد معصومي الذي حضر اللقاء ، السيد الوكيل على حسن الاستقبال والترحاب ، عبر عن سعادته ، ومثنيا على العلاقات الثقافية المتميزة التي تربط البلدين الصديقين على اكثر من صعيد ، مبينا ان الزيارة تتضمن اقامة معرض للفنانين الثلاثة في قاعة عشتار يومي الاربعاء والخميس 6-7/12/2019 ، واخر في القشلة يوم الجمعة المقبل يضم عرض لوحات فنية ، وخط وزخرفة ، الى جانب اعمال يدوية تعكس التراث الايراني .
وقال : ان اي فنان يزور العراق وبغداد ولايزور المتحف الوطني العراقي فانها لاتعد زيارة بالنسبة له ، مشيرا الى انه لايوجد في ايران ولا اي دولة مثل هذا المتحف الذي يعد الاكبر في الشرق الاوسط ويضم قاعات تتناول مراحل عدة من تاريخ الحضارة العراقية شكلت ركنا مهما في الحضارة والتاريخ الانساني .
وعرض الملحق الثقافي الايراني الرغبة في جلب فريق عمل متكامل لصيانة سجاد بيت الشاوي وترميمه ، اذ لدى خبراء ايران تجربة في هذا الجانب حيث قاموا في العام الماضي بترميم سجاد انكليزي كان يعاني من الرطوبة وتم اعادته الى وضعه الطبيعي ، علما ان الفنانة حاجيلو تعد خبيرة بهذا الشأن معبرة عن رغبتها وفريق العمل الذي سيقدم الى بغداد القيام بهذه المهمة دون اي مقابل .

من جانبه رحب السيد الوكيل بالملحق الثقافي الايراني والوفد على هذه المبادرة ، مبينا انه سينقل هذه الرغبة الى السيد الوزير للحصول على الموافقات الرسمية ، ومشيرا ان بيت الشاوي الذي يضم 300 سجادة سبق وان خضع السجاد فيه الى اعمال التعفير من قبل العتبة العباسية المقدسة لكنها كانت اعمال بدائية ، علما ان لدينا خطة بعد اعمال الترميم لان نحوله الى متحف للسجاد بعد الحصول على مكان مناسب .
وقال : أن اقامة المعرض التشكيلي الايراني يعد مهم ليطلع الجمهور العراقي على الاعمال الايرانية ، وهو متشوق للفن الايراني فضلا عن كونه عاشق للسجاد الايراني ، بل انه يعرف كثيرا عن هذا الفن ، كما اننا نفتخر دائما بالانجاز والابداع في جمهورية ايران الاسلامية ، علما اننا خلال دراستنا الجامعية ، درسنا الاثار العامة والاسلامية ومنها الايرانية .
واكد : ان المتحف الوطني العراقي يواصل استقبال ضيوفه في الداخل والخارج وعلى مختلف المستويات منذ عام 2015 بعد افتتاحه ، بعد ان تم تأهيله من اعمال السرقة التي تعرض لها عام 2003 ، حيث تم سرقة اكثر من 15 الف قطعة اثرية ، ووصل اعداد كبيرة منها الى اميركا ، كما ان قسم منها موجود في سوريا والاردن ، وتم استرداد 4300 قطعة ، واستلمنا قبل ايام من الاردن 1300 قطعة ، وقريبا سنستلم من اميركا 10000 قطعة ، هذا كله تحقق بفضل التحركات العراقية ، وحرصها على حضارته ، فضلا عن المساعدة التي ابداها الاخرين بخصوص الموضوع .
بعد ذلك قام الوفد الايراني بجولة في قاعات المتحف الوطني العراقي ، معبرين عن سعادتهم ودهشتهم بما شاهدوه من اثار تعود لازمنة تاريخية مختلفة .
هذا وشكر الملحق الثقافي والوفد الفني الايراني دائرة العلاقات الثقافية العامة على الجهود التي بذلتها بتسهيل المهمة ، وتحقيق الاهداف المتوخاة ، وبما يصب في صالح تدعيم اواصر التعاون في المجال الثقافي والفني بين البلدين الصديقين .